صيانة الإطارات قبل البدء بالرحلة

قد تصبح الرحلات التي نقوم بها بالسيارة مع عائلاتنا أو أصدقائنا أو كليهما ذكريات سعيدة لنا على مدى الحياة أو قد تصبح أسوء تجاربنا. لكن من أهم هذه الأشياء: تفحص قائمة أغراض الرحلة والأمتعة وقائمة الموسيقى الرائعة والوجبات الخفيفة وألعاب السفر والكريم الواقي من الشمس والنظارة الشمسية ووسائد الرقبة وأوراق السيارة والمصباح اليدوي وورق الحمام ومعقم اليدين والنعناع ...

ويقع على رأس تلك القائمة فحص سلامة السيارة. فمن الضروري التحقق من حالة مساحات الزجاج الأمامي والأضواء الخارجية وبوق السيارة وحزام المحرك وفلتر الهواء وأضواء لوحة القيادة ومستوى الزيت والسوائل الأخرى والبطارية وبطانات المكابح، والأهم من ذلك الإطارات والتي تقوم عليها رحلتك بأكملها.

ضغط الإطارات المناسب. لا يدرك كثير من الناس أن الإطارات المزودة بمستوى الضغط المناسب من الهواء يمكن أن تحسن كفاءة استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 3 ٪. كما أن الإطارات ذات الضغط المنخفض لا تمثل فقط مضيعةً للوقود، بل هي غير آمنة ويمكن أن تؤثر على قيادة السيارة والتحكم فيها وتوجيهها كما أنها لن تدوم طويلاً مما يكلفك أموالاً أكثر على المدى الطويل.

قبل القيام برحلة طويلة، يجب فحص الإطارات عندما تكون باردة (3-4 ساعات على الأقل بعد آخر تحرك لها، وبالنظر إلى الصيف الحار في دول مجلس التعاون الخليجي فربما تكون هناك حاجة لفترة تبريد أطول). ستجد في دليل مالك السيارة الخاص بك مستوى الضغط الذي توصي به الشركة المصنعة لجميع الإطارات بما في ذلك الإطار البديل.

كما يجب فحص السيارات الجديدة المزودة بأنظمة مراقبة ضغط الإطارات (TPMS) بمقياس الضغط قبل القيام برحلة طويلة للتأكد من أنها آمنة وسليمة.

لا تهمل "الإطار البديل". قبل بدء رحلتك من المهم أن تفحص الإطار البديل للتحقق من ضغط الإطار المناسب وأي مشاكل أخرى بما في ذلك عمر الإطار.

تفقّد سطح الإطار. يعد العمق المناسب للفراغات على السطح الخارجي للإطار أمراً بالغ الأهمية لمنع الانزلاق والسقوط في الظروف القاسية مثل العواصف الرملية والضباب، وهي أمور شائعة في المنطقة. يبلغ الحد الأدنى لعمق الفراغات 2/32 بوصة (1.6 ملم). يجب فحص الإطارات بشكل مرئي بحثاً عن أي علامات للتلف أو التآكل غير المتساوي أو المناطق الملساء بصورة غير طبيعية، كما يجب فحص الجدران الجانبية للتأكد من عدم وجود ثقوب أو ضرر أو انتفاخات أو أي تشوهات أخرى.

التأكد مع رص الإطارات جيداً. غالباً ما يحدث اختلال في العجلات دون أن يتم اكتشافه والذي يحدث أحياناً بسبب الارتجاجات الناتجة عن الاصطدام بالرصيف أو الوقوع في الحفر، مما يؤدي إلى تآكل غير منتظم وسريع. إذا واجهت إحساساً بالشد أو اهتزازاً (رجة) أثناء القيادة فمن المحتمل أن تكون العجلات بحاجة إلى إعادة رصها من قبل فني الإطارات أو ورشة التصليح في أقرب وقت ممكن. حتى لو لم تواجه مثل هذه المشاكل فإن التحقق من رص العجلات أمرٌ لا بد منه قبل القيام برحلة طويلة.

تبديل أماكن الإطارات. تتمثل إحدى أفضل الطرق في الحفاظ على التآكل المنتظم وزيادة عمر الإطارات في تبديل أماكنها بانتظام (كل 5000 إلى 8000 ميل تقريباً، ما لم يحتوي دليل السيارة على تعليمات مختلفة). إذا كنت ستنطلق في رحلتك بين فترات تبديل أماكن الإطارات ولاحظت وجود تآكل غير متساو فيجب الاستعانة بشخص متخصص للتحقق من وجود أي خلل أو مشكلة ميكانيكية والعمل على حلَّها.

التخلص من الحمولة الزائدة. عند تحميل السيارة بالأشخاص - كباراً كانوا أم صغاراً، ووضع مستلزمات الطريق والأمتعة في صندوق السيارة، فقد يشكل ذلك وزناً زائداً على السيارة أثناء الرحلة، فكلما زاد الوزن زاد الحمل على الإطارات والذي بدوره يمكن أن يقصر من عمرها الافتراضي، كما أنه سيزيد من استهلاك الوقود. لذا تحقق من دليل المالك لمعرفة الحمولة القصوى لسيارتك قبل التحميل.

الآن وبعد أن قمت بالتحقق من جميع نقاط السلامة الهامة أصبحت سيارتك "مستعدة للانطلاق"!

اللوح الاجتماعي