هل تعلم بأن 99٪ من حوادث الطرق سببها الأخطاء البشرية؟ والحقيقة المزعجة هي أن معظم السائقين يواصلون ارتكاب نفس الأخطاء على الطريق، دون أي انتباه لعاداتهم الخاطئة أثناء القيادة.

فيما يلي بعض أكثر هذه الأخطاء شيوعاً:

1. البقاء في مسار التخطي/التجاوز

هناك شيء ما يجذب بعض السائقين للبقاء في المسار المخصص للتجاوز، وهم لا ينسون فقط أن الممر مخصص للتخطي/التجاوز، وأن عليهم الرجوع بسرعة إلى المسار الصحيح جهة اليمين للسماح لسائق آخر بالمرور، بل هم لا يبالون أيضاً بحركة المرور التي يعيقون سيرها من خلفهم. القاعدة بسيطة: المسار إلى أقصى اليسار ليس مساراً سريعاً، بل هو مسار للتجاوز. وإذا كنت لا تنوي التجاوز وواصلت القيادة في هذا المسار، فأنت تخالف القانون وتتسبب في مخاطر لحركة المرور.

2. التوقف فجأةً دون سابق إنذار

يشكل الضغط بشدة، دون سبب واضح، على دواسة المكابح أثناء تدفق حركة السير، أحد الأسباب الرئيسية للحوادث على الشوارع والطرق السريعة. ولا بد أن تكون هناك عواقب وخيمة للقرار المفاجئ بالتوقف بدون تفكير أو إعطاء إشارة. لذا عليك أن تنتبه دائماً للسيارات التي تسير خلفك، والتوقف ببطء وحذر، لإعطاء السائقين الآخرين وقتاً للاستجابة والتكيّف.

3. عدم استخدام إشارة الانعطاف

استخدام المؤشر عند الانتقال من مسار إلى آخر أو الدوران حول المنعطفات، لا يعتبر من آداب القيادة فحسب، بل هو أحد أهم عوامل الأمان التي تبيّن لسائقي السيارات الآخرين ما تنوي القيام به. عندما لا يدرك السائقون في السيارات التي تسير بجانبك أو خلفك ما هي خطوتك القادمة وأنت على الطريق، فإنهم يُضطرون للتعامل مع ما تقوم به دون سابق إنذار، مما يعرضك ويعرضهم للحوادث. وبمجرد أن تؤشّر إلى الحركة التي تنوي القيام بها، والانتهاء من ذلك، تذكر أن توقف تشغيل المؤشر، وإلا فإنك تضلل السائقين من خلفك (وتزعجهم) لفترة طويلة من الزمن.

4. تبديل المسارات أثناء الانعطاف

يعد الانتقال عبر عدة مسارات أثناء الالتفاف حول منعطف خطأً كبيراً وباهظ التكلفة. بعض السائقين يقوم بالانعطاف بشكل واسع جداً ما يتيح لهم تبديل المسارات في نفس الوقت أيضاً والتسبب في حدوث تصادم مع السيارات في المسارات الأخرى التي تنعطف في نفس اللحظة. أما الطريقة الصحيحة للقيام بذلك، فتقتضي أن تقوم بالانعطاف مع الالتزام بالمسار الذي أنت فيه، ومن ثم الإشارة إلى رغبتك في الانتقال إلى مسار آخر.

5. الضغط بالقدم باستمرار على دواسة المكابح

من المستحسن تطبيق قاعدة "لديك قدمان، استخدمهما" عندما لا تكون في سيارتك. ومع ذلك، يعتقد البعض أن من الجيد تماماً إبقاء القدم اليسرى على دواسة المكابح والقدم اليمنى على دواسة البنزين، علماً بأن ذلك يتسبب في اكتساب عادة لا إرادية سيئة تتمثل بالضغط على كلا الدواستين لبضع ثوان، وغالباً ما يكون ذلك عند الإشارة الحمراء أو عبور المشاة أو لافتة التوقف. ولا يتسبب ذلك في تآكل المكابح بسرعة فحسب، بل يمكن أن يتسبب أيضاً في وقوع الحوادث حيث يضطر السائقون خلفك للاستجابة لقيادتك المتوترة. لذا، احرص على عدم استخدام القدم اليسرى، لأن القدم اليمنى هي الأسلم.

6. زيادة السرعة لقطع الإشارة البرتقالية

بعض السائقين يعتقد بأن الضوء البرتقالي يعني "السرعة"، وليس "الإبطاء" ولذلك فهم يضغطون على دواسة البنزين بشدة عوضاً عن دواسة المكابح. وللعلم فإن معظم حوادث التصادم التي تقع على تقاطعات، غالباً ما يتسبب بها سائق مسرع يقطع الضوء البرتقالي، والأسوأ من ذلك هو قطع الضوء الأحمر. فهل تعتقد بأن توفير 90 ثانية يستحق المخاطرة بحياتك وحياة الآخرين؟

7. عدم التوقف عند معبر المشاة

يواجه سائقو السيارات في الإمارات العربية المتحدة غرامةً ماليةً بقيمة 500 درهم وست نقاط مرورية سوداء إذا لم يفسحوا المجال للمشاة عند المعابر المحددة. إذا كانت هناك حركة مرور خلفك، شغّل أضواء التحذير لتنبيه الآخرين إلى أنك قد توقفت. وإذا كنت تقترب من تقاطع مزدحم، فكن مستعداً للتوقف إما لتمكين المشاة أو السيارات التي توقفت بسببها من العبور.

8. تشغيل الضوء العالي باستمرار

الضوء العالي ضروري عند القيادة ليلاً على الطرق غير المضاءة. ومع ذلك، يمكن لهذا الضوء أن يتسبب في إبهار سائقي السيارات القادمة وتشتيت انتباه سائقي السيارات الموجودة أمامك. لذلك، احرص على استخدام الضوء المنخفض عند رؤية الأضواء العالية أو الأضواء الخلفية لسيارة أخرى على مسافة منك.

9. عدم ضبط مرايا الرؤية الخلفية والجانبية جيداً

مرايا الرؤية الجانبية التي تُظهر السيارة التي يجري قيادتها أكثر مما تُظهر السيارات بجانبها، تحول دون رؤية السائق للسيارات التي تسير مباشرةً بجانبه. ويشكل هذا الوضع خطورةً بشكل خاص عند الانتقال من مسار إلى آخر. ولرؤية الزوايا العمياء بشكل شبه كامل تقريباً، يجب ضبط المرآتين الجانبيتين في السيارة بزاوية واسعة بالكاد تُظهر الجزء الجانبي من سيارتك، مع تعديل وضع المرآة الداخلية لتوفير رؤية كاملة للنافذة الخلفية بلمحة واحدة، دون الحاجة إلى تحريك الرأس.

10. وضعية الجلوس غير السليمة

في حين أن الراحة أثناء القيادة مهمة، فإن الإفراط في الراحة قد لا يكون فكرةً جيدةً، فالجلوس على مسافة من عجلة القيادة أو بأوضاع تؤثّر على التحكّم بالسيارة يؤدي إلى تأخير وقت الاستجابة ويؤثر على وضوح الرؤية. وقد يؤدي الشعور بالراحة أيضاً إلى دخول السائق في حالة من الاسترخاء المفرط، مما يقلل من انتباهه إلى ما يدور من حوله. هذا ويساعد الجلوس في وضع مستقيم، وإبقاء اليدين على عجلة القيادة في جميع الأوقات على بقاء السائق يقظاً ومسيطراً على الأمور.

11. التأخر عند الإشارة الخضراء

إهدار الثواني الثمينة عند التقاطعات الكبيرة يُزعج الكثير من السائقين من خلفك، خاصةً أولئك السائقين الذين بذلوا جهداً كبيراً لتفادي ارتكاب الخطأ رقم 6! حافظ على انتباهك عندما تكون على الطريق، سواءً كنت تقود سيارتك أو متوقف تماماً.

12. استخدام الهاتف (حتى في وضعية عدم استخدام اليدين)

أصبحت الهواتف الذكية التي يمكن توصيلها في السيارات الجديدة توفر الكثير من المزايا والوظائف المتطورة. وتتيح لك بعض هذه الوظائف مثل التعرّف على الصوت، التحدث وإرسال الرسائل النصية مع الامتثال لقوانين التحدث بدون استخدام اليدين. ومع ذلك، فإن مجرد إبقاء يديك على عجلة القيادة لا يضمن السلامة إذا تشتت انتباهك بسبب المكالمات، فعندما تركز على المحادثة أكثر مما تركز على محيطك، فإن قدرتك على الاستجابة سوف تتأثر.

 

اللوح الاجتماعي