كيف تحافظ على سيارتك عند ركنها لفترة طويلة

في ظل الظروف السائدة، تخضع منطقة الشرق الأوسط، شأنها شأن جميع المناطق الأخرى في العالم، للقيود التي تفرضها الحكومات على حركة الناس، وعلى الأرجح أن تبقى سيارتك مركونة لبعض الوقت مما قد يؤدي إلى حدوث بعض المشاكل. فبعض مكونات السيارة تحتاج إلى عناية خلال هذه الفترة وسيؤدي إهمالها إلى تلفها بسبب عدم الاستخدام وتصبح السيارة غير قابلة للقيادة.

إليك نصائح لركن السيارة لفترة طويلة للحفاظ عليها في حالة جيدة إلى حين رفع القيود المفروضة على التحرك.

 

افصل البطارية عن طريق إزالة الكابلات الكهربائية عن كل قطب من أقطاب البطارية. يُنصح بإزالة الكابل السالب أولاً (توجد علامة سالب "-" بجانبه) باستخدام المفتاح المناسب، ومن ثم اتباع نفس الخطوات بالنسبة للكابل الموجب، واحرص على ألا يلامس الكابلان بعضهما البعض. حتى إذا كانت السيارة متوقّفةً تماماً ودون أن يتم تشغيلها، فإن بعض الأجزاء الكهربائية في سيارتك تستمر في سحب الطاقة من البطارية، مثل الساعة أو كمبيوتر السيارة. وعلى الرغم من ضآلة كمية الطاقة، فإنها يمكن وعلى مدى فترة زمنية طويلة، أن تستنزف البطارية تماماً. والنتيجة؟ لن تتمكن من تشغيل سيارتك على الإطلاق، وهو أمر مزعجٌ طبعاً. وقد لا تستجيب البطارية لعملية إعادة الشحن إطلاقاً وسيكون عليك استبدالها.

 

تحقق من عدم وجود بقع مسطّحة على الإطارات. حتى الإطارات عالية الجودة يمكن أن تكون عرضة لحدوث بقع مسطحة (Flat Spots) إذا بقيت تحمل ثقل وزن السيارة المركونة لمدة أسبوع أو أكثر، وقد تتحول هذه البقع في الإطار إلى عيب دائم. ويمكنك فحص الإطارات بمنتهى البساطة، من خلال تحريك سيارتك قليلاً إلى الأمام أو الخلف لفحص المنطقة الملامسة للأرض. فإذا كانت تبدو مستوية قليلاً مقارنةً بباقي أجزاء الإطار أو إذا ظهرت عليها أية خدوش، فهذا يعني وجود بقعة مسطحة، مما يؤثر على التحكم بالسيارة والشعور باهتزازات في عجلة القيادة. إذا كانت لديك القدرة على تحريك العجلات (كما اقترحنا في الأعلى) مرتين أسبوعياً، فلا شك أن ذلك سيحول دون تشكّل البقع المسطّحة.

 

حافظ على نظافة السيارة. الحفاظ على نظافة السيارة المركونة لفترة طويلة هو أمرٌ مفروغٌ منه في جميع أنحاء العالم. أما هنا في منطقة الشرق الأوسط، فإن نظافة السيارة تعتبر مسألةً أساسية. فإذا تراكم الغبار أو حبيبات الرمل الدقيقة على هيكل السيارة الخارجي، فإن ذلك سيؤدي إلى خدوش في الطلاء عند تنظيفه، علماً بأن مقصورة السيارة أكثر عرضة لهذه المخاطر، فالجلود والمواد المركّبة الموجودة في معظم السيارات ليست مقاومة للغبار وستتعرض للتلف بشكل أو بآخر، وبالتالي تنخفض قيمة سيارتك أو تتحمّل تكاليف يمكن تلافيها لإصلاح أو استبدال المواد التالفة. ولا تُستثنى حجرة المحرك من ذلك، فهي أيضاً عرضة لهذه المخاطر، وإلى انخفاض معدل عمر كل قطعة في المحرك بسبب تعرضها للتلف. احرص على تنظيف سيارتك بالكامل، من الداخل والخارج مرةً واحدةً في الأسبوع، حتى إذا كانت تبدو نظيفةً.

 

احرص على تغيير زيت المحرك. إذا بقي زيت المحرك في دون تدوير، وفقد سيولته ولم يتعرّض لدرجات حرارة مختلفة، فإنه يصبح كثيفاً ولزجاً، مما يعني صعوبة أو استحالة تشغيل سيارتك. ندرك بالطبع صعوبة تغيير الزيت بنفسك، لذلك ننصحك الاتصال بطلب المساعدة، أو إذا أمكن قيادة سيارتك إلى أقرب محطة لتغييره.

 

حافظ على الخزان مليئاً بالوقود. قد يبدو ذلك غريباً نظراً لأنك لن تستخدم سيارتك. لكن الحفاظ على خزان الوقود ممتلئاً يقيه من الصدأ. واعتماداً على فترة بقاء سيارتك مركونة، نقترح عليك أيضاً التواصل مع محطة الوقود والاستفسار عن مثبّتات الوقود، نظراً لأنها تساعد في الحفاظ على البنزين أو الديزل. يمكنك قراءة تعليمات الاستخدام على عبوة المثبت.

 

استخدم غطاء السيارة. على الرغم من أن الغطاء ليس إلزامياً، إلا أنه يوفر بعض الحماية خاصةً إذا كانت السيارة مركونةً لفترة طويلة في الخارج. ومع أن الغطاء لا يحول دون تراكم غبار منطقة الشرق الأوسط العنيد على السيارة وتسربه إلى داخلها، إلا أنه يحمي من عوامل الطقس. إذا لم يكن لديك غطاء للسيارة، اتصل بمتجر بيع ملحقات السيارات أو بوكيل سيارتك لطلب الإكسسوارات الأصلية.

اللوح الاجتماعي