خلافاً لأسلافها، تم تصميم السيارات الحديثة لتعمّر بشكل بطيء. فقد أصبحت عمليات الاستبدال الموسمية للمكثف، ونقاط التقطيع، وشمعات الاحتراق، ومخاطر صدأ الجسم جزءاً من الماضي، حيث استُبْدِلَتْ النقاط والمكثف بالاشتعال الإلكتروني ويمكن أن تواصل العديد من شمعات الاحتراق العمل لأكثر من ١٥٠،٠٠٠ كيلومتر، بالإضافة إلى الضمان من ٣ إلى ٦ سنوات ضد الصدأ، وهيكل (شاسيه) السيارة ونظام التعليق، وفي بعض الحالات، عملت أنظمة نقل الحركة على تحسين جودة السيارة بشكل كبير، بحيث أنه مع الصيانة المنتظمة، يمكن لمعظم السيارات الحديثة أن تستمر من ٢٠٠،٠٠٠ إلى ٣٠٠،٠٠٠ كيلومتر.

الصيانة المنتظمة: هذه هي كلمة السر التي تضمن استمرار سيارتك لفترة أطول. لحسن الحظ، نحن نعيش في منطقة من العالم حيث خدمة (نفعلها نيابة عنك) سائدة أكثر من مفهوم خدمة (افعلها بنفسك). وينطبق ذلك بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بصيانة السيارة، حيث تنتشر مراكز الخدمة التي يسهل الوصول إليها، وورشات التصليح، وخدمات المساعدة على الطريق، وحتى خدمة توصيل الوقود التي تم استحداثها مؤخراً في الإمارات العربية المتحدة، مما يجعل حياة السائقين أكثر سهولةّ.

ومع ذلك، فإن عبء المحافظة على سيارتك صالحةً للسير على الطريق يقع في نهاية المطاف على عاتق السائق. وبالإضافة إلى صيانة الدورية، إليك بعض الفحوصات والإجراءات الدورية البسيطة التي يجب عليك اتباعها.

تفقّد زيت المحرك

يوصى بإجراء فحص شهري للمركبات التي تتم صيانتها جيداً. إذا كنتَ ترغب بزيادة كمية الزيت الناقص بشكل روتيني أو اكتشفت تسرب للزيت، خذ سيارتك للفحص وإصلاح التسرب في أقرب وقت ممكن.

تحقق من ضغط الهواء في الإطارات

الحفاظ على ضغط الإطارات المناسب يوفر المال: الإطارات ذات الضغط الصحيح تدوم لفترة أطول وتكون أكثر كفاءة في استهلاك الوقود.

والأهم من ذلك، فإن ضغط الإطارات الصحيح ينقذ الأرواح. الإطارات المعبأة بكمية غير مناسبة من الهواء (زيادة أو نقص الهواء) لا تتشبث أو تتوقف حسب الرغبة وقد تزيد من فرص تعرض الإطار للانثقاب، ويمكن لذلك أن يكون مميتاً على السرعات العالية.

في كل شهر، وبالتحديد قبل أي قيادة لمسافة طويلة، تحقق من ضغط الهواء في جميع الإطارات، بما في ذلك الإطار الاحتياطي، باستخدام مقياس دقيق لضغط الإطارات. ويفضّل القيام بذلك عندما تكون الإطارات باردة، قبل القيادة أو بعد القيادة لمسافة لا تتجاوز بضعة كيلومترات، على أن يتم اعتماد الضغط الذي توصي به الشركة المصنعة للسيارة، وليس على ما هو منقوش على جانب الإطار. وتتوفر هذه المعلومات ضمن ملصق على عارضة الباب الأمامي أو في دليل المالك أو في حجيرة المستندات.

قم أيضاً بفحص الإطارات لاكتشاف أي تآكل أو اهتراء غير عادي أو غير منتظم أو شقوق أو انتفاخات في الجزء الجاني من الإطار.

اغسل السيارة

يشكل الزجاج الأمامي المتسخ خطراً على السلامة نظراً لأنه يعيق رؤية الطريق. وفي العديد من البلدان، يعتبر ذلك أيضاً مخالفةً للقانون. بالإضافة إلى الغسيل اليومي أو الأسبوعي، قم بتنظيف تجاويف الرفارف والهيكل السفلي لإزالة تراكم الأوساخ أو ملوحة الطريق أو الرمال. وفي حال أصبحت حبات الماء أكبر من قياس زر صغير، فهذا يشير إلى أنه يتعين عليك تلميع سيارتك بالشمع.

التغيير الدوري للزيت والفلتر

بالنسبة لمعظم السيارات التي تتم قيادتها في ظل الظروف العادية، يوصى بتغيير زيت المحرك والفلتر كل ١٢،٠٠٠ كيلومتر أو كل ستة أشهر، أيهما يحلُّ أولاً. بالنسبة للقيادة "المكثّفة" - مع رحلات قصيرة متكررة أو في أحوال جوية حافلة بالغبار، فإن فترات التغيير الموصى بها هي نصف ذلك الوقت – كل ٦،٠٠٠ كيلومتر أو كل ٣ أشهر. قد تحتاج محركات الديزل والشاحن التوربيني أيضاً إلى تغيير الزيت بوتيرة أسرع، علماً بأن دليل المالك يتضمن الفترات الزمنية المحددة لسيارتك.

من شأن صيانة السيارة في الوقت المحدد، ويفضل أن يكون ذلك لدى الوكيل، أن توفر العناية الضرورية للسيارة. ومع ذلك، إذا كنت تأخذ سيارتك إلى ورشة صيانة خاصة، فتأكد من تنفيذ المتطلبات التالية أثناء الصيانة:

اللوح الاجتماعي